الإغتيال الإقتصادي للإمم لجون بيركنز





في 17 يناير عام 1961 وجه الرئيس الأمريكي أيزنهاور خطاباً إلي الشعب الأمريكي أسماه خطاب الوداع. كان هذا آخر خطاب يلقيه كرئيس قبل أن يسلم السلطة إلي الرئيس الجديد جون كينيدي. كان مما قاله أيزنهاور في هذا الخطابو هذا المساء فإنني: جئت إليكم مودعاً و مستأذنا في الإنصراف، و في نفس الوقت فإن لدي بعض الهواجس التي أريد أن أفضي بها لكم حتي تشاركوني فيها و تحملوا أمانتها إن رأيتم صوابها ، علي أن أقول صراحة أن هناك الآن مجموعة صناعية عسكرية مالية سياسية و فكرية تمارس نفوذاً غير مسبوق في التجربة الأمريكية و مع أننا نتفهم الظروف التي أدت لنشأة هذه المجموعة فإننا لابد أن نحذر من وصولها إلي مواقع التأثير المعنوي و السياسي و العملي علي القرار الأمريكي، لأن ذلك خطر شديد علي المجتمع الأمريكي قبل أن يكون خطراً علي غيره و من سوء الحظ أن الثورة التكنولوجية التي تتدفق نتائجها علي عالمنا اليوم تساعد أطراف هذا المجمع الخطر و تزيد من قدراتهم و تمكنهم من السيطرة علي برامج الإدارة و مخصصات إنفاقها، خصوصاً أن قوة أموالهم توفر لهم تأثير فادح التكاليف علي مؤسسات الفكر و العلم

هذه مقتطفات مما جاء في خطاب أيزنهاور

الوضع السياسي و الإقتصادي في أمريكا الآن هو وضع غير مألوف في أي حضارة أو إمبراطورية سابقة. في الماضي كان الإحتلال و إستخدام القوة العسكرية و النهب و القتل شيئاً معروفاً، و لكنه في البداية و النهاية كان من أجل الدولة أو الإمبراطورية التي أحياناً ما تكون ممثلة في الملك أو الملكة. علي سبيل المثال قام الإنجليز بغزو الهند و مصر و الكثير من الدول و إستغلوا خيرات هذه الدول، و لكن هذه الخيرات لم تعد علي شخص بعينه أو مجموعة أشخاص بل كان يعود علي المجتمع ككل، و قرار الحرب و التخطيط له كان قرار الدولة كلها و ليس قرار عدد من الأفراد


مذكرات القاتل الإقتصادي


في عام 2004 نشر رجل يُدعى جون بيركنز كتاباً صار في فترة قليلة أحد أكثر الكتب مبيعاً في الولايات المتحدة الأمريكية. الكتاب إسمه (إعترافات قاتل إقتصادي). في هذا الكتاب يحكي بيركنز مذكراته، أعجب مذكرات، فهي مذكرات دول نُهبت  وشعوب أُبيدت وحكومات صارت مُستعبدة.


عندما تخرج بيركنز من الجامعة بعد أن درس إدارة الأعمال إلتقي بأحد رجال وكالة الأمن القومي الأمريكي عن طريق والد زوجته. توسم فيه هذا الرجل أنه يصلح لوظيفة القاتل الإقتصادي فقام بعمل مقابلات له في إدارة الأمن القومي، سلسلة مقابلات طويلة  مُعقدة تضمنت إختبارات عديدة بما فيها اختبار جهاز كشف الكذب،


في هذه المقابلات تعرف خبراء وكالة الأمن القومي علي نقاط ضعفه و العقد النفسية التي تكونت لديه نتيجة لظروف نشأته كطفل فقير قضي معظم طفولته في مدرسة داخلية. فيما بعد رشحه رجال وكالة الأمن القومي لشركة تشاس. ت. ماين – و هي شركة إستشارات هندسية- ليعمل لديها في منصب مخطط إقتصادي إلا إنها كانت مجرد وصف أكثر أناقة لوظيفة القاتل الإقتصادي.


وظيفة بيركنز يمكن أن تتلخص في فتح أسواق خارج أمريكا لتحقق من خلالها الشركات الأمريكية مكاسب هائلة بطرق غير شرعية، إنشاء مشروعات ضخمة في دول العالم الثالث، تضع تلك المشروعات الدول النامية في دائرة ديون جهنمية لا فكاك منها، فتصير خاضعة لسياسات الولايات المتحدة، لنفهم بدقة معني كلمة قاتل إقتصادي، يمكننا أن نحكي دور بيركنز في إندونيسيا


في أوائل السبعينات كان من الواضح أمريكا قد خسرت الحرب في فيتنام. في ذلك الوقت كانت هناك نظرية سياسية شائعة في الأوساط السياسية الأمريكية هي نظرية الدومينو، و التي تتلخص في أن الدولة التي تسقط في قبضة الشيوعية تعدي الدولة المجاورة لها و تنقل لها الشيوعية، تماماً مثل ما يحدث عندما نرص قطع الدومينو بجوار بعضها البعض في وضع قائم. ما أن تسقط أول قطعة حتي تتسبب في سقوط باقي القطع تباعاً


هي نظرية وضعت كنوع من التبرير العلمي للبلطجة الأمريكية و إعطاء أمريكا الحق في التدخل العسكري و السياسي و الإقتصادي في أي دولة بدعوي حماية نفسها من الزحف الشيوعي الذي قد يطول أمريكا تبعاً لهذه النظرية.


بسبب الهزيمة العسكرية في فيتنام و طبقا لنظرية الدومينو، كان من الضروري لأمريكا أن تدخل جنوب شرق آسيا و تفرض سيطرتها بطرق غير عسكرية. وقع الإختيار علي إندونيسيا لأن لديها الكثير من النفط و الكثير من السكان و أكثرهم من المسلمين.


الفكرة هنا أن أندونيسيا تنال قرضاً من البنك الدولي. هذا القرض يذهب لإنشاء شبكات الكهرباء المحلية في إندونيسيا، و التي تقوم بإنشائها شركة أمريكية – هي الشركة التي يعمل بها بيركنز. القرض قيمته كبيرة و فوائده رهيبة بشكل يضمن أن تزحف تحت وطأته إندونيسيا لفترة طويلة، إذ أن أمريكا و البنك الدولي سياخذون البترول في مقابل تقديم تسهيلات لإندونيسيا لسداد القرض حين تزداد وطأته عليها، أو يكون علي إندونيسيا تقديم تنازلات سياسية للولايات المتحدة الأمريكية.


الوفد الذي ذهب مع بيركنز لم يكن يدري شيئاً عن هذه اللعبة. هم مجموعة من المهندسين و التقنيين الذين يقومون بما إعتادوا أن يفعلوه دوماً: تصميم شبكة كهرباء عملاقة. بيركنز كان يقوم بالتقييم الإقتصادي للقرض المطلوب و التنسيق مع مسئولي البنك الدولي، مع رشوة المسئولين في إندونيسيا ليوافقوا علي الصفقة. بالطبع لابد من أن يكون التقييم الإقتصادي للمشروع مبالغاً فيه إلي درجة رهيبة لكي تزيد قيمة القرض و بالتالي تحقق اللعبة هدفها


الدور نفسه قام به بيركنز في الكثير من دول العالم، كولومبيا، الإكوادور، بنما، مصر، السعودية، الخ. علي الرغم من أن اللعبة نفسها تتكرر مع بعض التغيررات من دولة الي أخري إلا أن هناك بعض الأشياء الجديرة بالذكر مما قاله بيركنز في كتابه


البنك الدولي


ذكر بيركنز أنه إلتقي بروبرت ماكميلان مدير البنك الدولي عدة مرات، و قد أثني عليه ماكميلان أكثر من مرة. بالتأكيد ماكميلان كان علي علم بالدور القذر الذي يلعبه بيركنز و أمثاله، فكما قال بيركنز فإن الكثير من خبراء البنك الدولي ليسوا سيئين أو فاسدين و لكن من يحتلون المناصب العليا هم الفاسدون و هم من يتعاون مع القتلة الإقتصاديين العاملين في الشركات الأمريكية. علي حد تعبير بيركنز: “يمكنك أن تكون خبيراً من خبراء البنك الدولي و تحمل الدكتوراه في الإقتصاد. يمكنك أن تراجع تقديراتي الإقتصادية المبالغ فيها و ترفضها و سأصر أنا علي رأيي و تقديراتي و عندها نصعد الأمر الي رئيسك الذي سيقر تقديراتي و تقاريري لأنه قاتل إقتصادي مثلي


حتي في المؤسسات الأمريكية العملاقة فإن الفساد حكر علي عدد قليل من القادة و الخبراء الإقتصاديين، باقي الناس لا يعرفون اللعبة و حتي إن عرف أحدهم و حاول أن يعيق الأرباح المهولة فإن الشركة تزيحه


في أثناء تقييمه للمشروعات في إندونيسيا كان بيركنز يقوم بالتقييم الإقتصادي للموقف و هو بالطبع تقييم مبالغ فيه كما قلنا من قبل. شخص آخر كان عليه أن يقيم كمية الطاقة التي تحتاجها إندونيسيا و التي سيوفرها هذا المشروع وقد قام هذا الشخص بتقييم سليم للموضوع. المشكلة أن التقييمين تعارضا، في حين أن التقيمين لا بد أن يكونا مترابطين بشكل ما لأن كمية الطاقة المطلوبة تتناسب مع النمو الإقتصادي في البلاد و مع قيمة القرض الذي ستحصل عليه من البنك الدولي و يذهب إلي الشركة


حاول بيركنز أن يناقش مع زميله تقييمه للطاقة التي يفترض من المشروع أن ينتجها و أصر زميله علي رأيه لأنه لم يكن يعرف اللعبة التي يلعبها بيركنز. حين عادا إلي مقر الشركة في أمريكا تم رفد زميله و إعطاء صلاحياته و مسئولياته لبيركنز و تم المشروع


السعودية


في السبعينات إستغلت الأوبك قدرتها و منعت النفط عن أمريكا لسياستها مع إسرائيل، و قد أدي هذا إلي أزمة لم يدركها أو يشعر بها الكثير منا إلا أنها مازالت تمثل ذكري سيئة لحالة من الشلل و الغلاء تركت أثرها في النفسية الأمريكية و الأدب الأمريكي الذي كتب في هذه الفترة


لتلافي تكرار هذا الموقف في المستقبل فكر الأمريكيون في السيطرة علي السعودية لأن السيطرة علي السعودية تضمن السيطرة علي الأوبك. هي ليست سيطرة سياسية و لكن السعودية هي أكبر منتج للنفط في العالم. إن فكرت إحدي دول الأوبك في الإمتناع عن بيع البترول لأمريكا و لم تمتنع السعودية فإن هذه الدولة ستجد نفسها في مأزق إقتصادي لا بأس به


المشكلة أن لعبة الديون المبالغ فيها لن تفلح مع السعودية بسبب ضخامة إنتاجها النفطي التي تعني عدم حاجتها لأي دين مهما كان حجمه. لابد من تعديل اللعبة بشكل ما


الإتفاق الذي قام به القتلة الإقتصاديون الذين كان بيركنز أحدهم – إستدعي الأمر عدد من القتلة الإقتصاديين من أجل إقناع عدد كبير من الأمراء بالموضوع – هو أن يستثمر السعوديون أموال البترول في سندات الخزانة الأمريكية و هي الأموال التي بلغت عدة مئات من المليارات حالياً. أرباح هذا المال سيتم الإنفاق منها علي مشروعات التنمية و التحديث في السعودية الذي ستقوم به شركات أمريكية – من ضمنها شركة بيركنز. في المقابل تضمن الولايات المتحدة الأمريكية الحكم لآل سعود ما داموا ملتزمين بجانبهم من الإتفاق، و هو الإتفاق الذي ما زال سارياً حتي اليوم حسب قول بيركنز


من النقاط المثيرة للإهتمام هو أن من قدم بيركنز و زملاؤه من القتلة الإقتصاديين للأسرة المالكة السعودية كان هنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي الشهير، و هو أحد أشد الداعيين لفكرة أن ما حدث من نقص البترول في السبعينات لا يمكن أن ندعه يتكرر في مستقبل أمريكا مرة أخري


هذا الإتفاق به أكثر من ميزة. أولاً الأموال التي سيستثمر السعوديون أرباحها في مشروعات تقوم بها شركات أمريكية هي ليست أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، و بالتالي يمكن دفعها لشركات أمريكية تقوم بمشروعات تنمية دون رقابة من أي هيئة أمريكية مثل الكونجرس


ثانياً وجود الأموال السعودية في أمريكا يضمن السيطرة علي الأمراء السعوديين و ضمان إستمرار السعودية في تزويد أمريكا بالبترول


عمر توريخوس


في السبيعينات أراد الأمريكيون السيطرة علي قناة بنما. ذهب بيركنز إلي بنما ليقوم بمهمته المعتادة. إلتقي بيركنز بعمر توريخوس رئيس بنما وقتها، و هو جنرال عسكري سابق شديد القوة والبأس، و شخصية كاريزمية من الطراز الأول علي حد قول بيركنز. قال توريخوس لبيركنز : “أنا أعرف الدور الذي تقوم أنت و أمثالك به و لن أسمح لك بأن تلعبه هنا. إما أن تأتي بمشروعات تعود علي الشعب بالفائدة و إما فلا إتفاق بيني و بينك“.


قال بيركنز إن عمر توريهو لم يكن فاسداً و لم يكن قابلاً للإفساد و بالتالي هو يمثل هدم للنظام. النظام يفترض و يقوم علي أن من يحتلون المناصب العليا فاسدون بشكل أو بآخر. حين يأتي شخص ما و يهدم هذه القاعدة فإنه يمثل تهديداً للنظام في باقي الدول الأخري، و نموذجاً لكيفية رفض الهيمنة الأمريكية يمكن أن يحتذيه آخرون و بالتالي تم تفجير طائرة عمر توريهو عام 1981  بأيدي (أبناء آوي – جاكالز)، و هو تعبير أمريكي عن رجال الإغتيالات التابعين للـ سي.أي.ايه.


كما يقول بيركنز فإن ال- جاكالز يتحركون تجاه أي قائد أو رئيس لإغتياله أو تنظيم إنقلابات ضده إن رفض أن يكون فاسداً بشكل يسمح للشركات الأمريكية بتحقيق أرباحها المهولة. إن فشل الجاكالز فإن الخطوة الأخيرة هي إعلان الحرب عليه كما حدث مع صدام حسين.


قال بيركنز إن العديد من القتلة الإقتصاديين حاولوا الوصول لصفقات مماثلة لما حدث في السعودية مع صدام حسين إلا أنه رفض تماماً. هو لم يكن شخص ذو أخلاق مثل عمر توريهو إلا أنه في نفس الوقت رفض أن يكون تحت السيطرة الأمريكية بنفس الطريقة.


حاول رجال السي.أي.ايه تنظيم إنقلاب ضد صدام إلا أن إحكام سيطرته علي البلاد حال دون هذا. حاولوا إغتياله أيضاً و لم يفلحوا و بالتالي بقي الخيار الأخير و هو الحرب و هو ما حدث بالفعل


كولومبيا


في كولومبيا حاول الأهالي إيقاف المشروعات الأمريكية في أراضيهم. هم يعلمون بفساد الحكومة و بأن المشروعات التي تقام هي مشروعات لخدمة رجال الأعمال لتزيدهم ثراء علي حساب الفقراء الذين سيتعرضون لضياع بيوتهم و أراضيهم التي ستقام عليها المشروعات التي تنفذها الشركات الأمريكية


الشيء الطريف في الموضوع و الذي لم نذكره بعد أن كل شركة من هذه الشركات الأمريكية العملاقة تضم تحت لوائها شركة أو أكثر من شركة للخدمات العسكرية، و هو تعبير أنيق بديل لكلمة مرتزقة. علي سبيل المثال شركة (كى بى أر) للخدمات العسكرية تابعة لمجموعة هاليبرتون الشهيرة التي تضم شركات بترول و مقاولات عملاقة و التي يرأسها ديك تشيني نائب الرئيس الأمريكي


هؤلاء المرتزقة هم أشخاص غير أمريكيين، أستراليين و أفارقة و أشخاص من جنيسيات متعددة، لا يدفعون ضرائب – وبالتالي هم غير مسجلين في السجلات الأمريكية – و يقومون بأعمالهم علي أراضي غير أمريكية و بالتالي فإن الكونجرس أو أي هيئة قضائية أمريكية لا يمكنها محاسبتهم علي ما يفعلونه. هؤلاء المرتزقة يقومون بعمليات الإغتيال و الإرهاب و القمع لكل أشكال المعارضة الشعبية للمشروعات التي تقوم بها الشركات الأمريكية خارج أمريكا


حين حاول الكولومبيون التصدي لهذه الشركات تدخل المرتزقة. لكي يرد الكولومبيون هجوم هؤلاء المرتزقة لابد لهم من مال و سلاح و تدريب علي السلاح


ليحصل الكولومبيون علي المال إنتشرت تجارة و زراعة المخدرات في كولومبيا. بالطبع إستمر البعض في هذه التجارة كمصدر للثراء و تحول الأمر إلي مافيا كما يظهر في الأفلام الأمريكية إلا أن جانبا ضخماً من هذه التجارة بدأ و إستمر لتمويل حركات التحرر من سيطرة الشركات الأمريكية


ليحصلوا علي السلاح و تدريب علي إستخدام السلاح، إضطر الكولومبيون لتكوين علاقات مع منظمات إرهابية. هم لا يريدون الإرهاب لأسباب أيديولوجية بل يريدون فقط أن يحصلوا علي سلاح و تدريب علي إستخدام هذا السلاح لمواجهة مرتزقة الشركات الأمريكية، إلا أن هذه الحقيقة لا تذكر في التقارير التي تُنشر عن علاقة الكولومبيين بالمنظمات الإرهابية


بإختصار، أدي وجود الشركات الأمريكية إلي إيجاد وضع خاطيء أدي الي المزيد من الأوضاع الخاطئة في متوالية هندسية لا تبدو لها نهاية


هذه إحدي قصص الإمبريالية الأمريكية الشنيعة.


إذا تتبعت كل مجاعة وكل حرب أهلية، كل انقلاب، فلا ريب ستجد طرفا من خيط يدلك في النهاية عن المصالح الأمريكية.


يمتلئ الكتاب بوقائع مفزعة، بداية من الرشاوى وحتى اغتيال الرؤساء واحتلال الدول وإبادة الشعوب، بيركنز نفسه مهدد بالقتل، بسبب ما نشره في هذا الكتاب الخطير


تعليقات

  1. انطون اشقر11.2.13

    العلم المعرفة القدرة الاقتصادية قوة بوجه المفسدين وهم افراد مدعومين من القوى الجهنمية قد يقنعون دول اخرى بمساندتهم تحت شعار الامن العالمي والاغلبية تحصد الشرعية لا علاقة لهم بالدين وشرع الله ويمكنهم استخدام ما يحلو لهم من شعارات علما ان الشعوب لا تعلم بما يدور وهي دائما مستهدفة تحت اخطاء هؤلاء القياديين يمكن العمل والتقدم على مستوى دول وهناك الكثير من الشركات الاستثمارية التي يمكن التعاقد معها باسعار مقبولة لا شك ان الدول المتقدمة لها مصالح بالدول الثرية التي تفتقد غالبا الى الخبرة باستغلال ثرواتها وان لن يسهل لهذه القوى تستخدم كل اساليب القوة والحنكة كما ذكر للوصول الى ذلك.

    ردحذف

إرسال تعليق